الأربعاء، 2 مايو، 2012

الأحول والمحشش

تــششششششششش

وصلتني نكتة بالتلفون عن أحوَل ومحشش يعملوا زلابيا،
 الأحول يضع العجينة خارج وعاء الزيت
 والمحشش يقول «تشششش».

تأملت قليلاً النكتة التي منحتني ابتسامة في وقت مهم،
 ثم تذكرت حالنا في الوطن العربي .
أعتقد أن الوطن العربي بحاجة لرؤساء جدد - تتشبه بالأحول،
 فيما نحن جميعاً في المعارضة والشارع مثل ذلك المحشش، نتكفل بـ«التششششش» بدلاً عن العجين مع أننا نعرف أنه لم يوضع في محله.

قال لي صديق عزيز - أرسلت له النكتة وقد مسخت بالتأمل السياسي الذي يثير الحزن بدل الابتسام - أنه أرسلها لأحد أصدقائه فتلقى رداً متقدماً مفاده «مع أننا لم نعد قادرين حتى على التششش، فقد صرنا بلا أسنان ولا نقول سوى تثثثثث».

شفتوا  التشششششش رهيب ؟؟




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يسعدني وضع بصمتك هنا