الأربعاء، 12 سبتمبر، 2012

بإختصار شديد .. سأسيىء الى بابا الفاتيكان

فى كل مرة يتم فيها الهجوم على رسولنا الأعظم صلوات الله عليه وسلم  أو تطاول سافل على مقدسات المسلمين إلا وتهرع  أمريكا ومن يدور في فلكها تبرير هذا العمل الخسيس على أنه حرية فكرية يكفلها القانون الأمريكي ..
فحرية الفكر عندهم  حرق القرآن الكريم ..
حرية الفكر عندهم الإساءة الى رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام 

وستكون عندي حرية فكر الذي كفلها  الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في المادة 18 تحت نص " لكل شخص الحق في حرية التفكير والضمير والدين " 
نعم ,, ستكون عندي حرية فكر بالإساءة الى كل رمز للدين المسيحي وعلى مختلف مشاربهم ومذاهبهم ,, ولأرى هل القانون الأمريكي والإعلان العالمي سيكفلون حق مسلم بالإساءة الى الدين النصراني والى بابا الفاتيكان أو الى أي من  رموزه ..؟؟؟
إنتظروني ففي قلمي وفكري ما هو أوسخ من الكنسية التي يديرها  تيري جونز



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يسعدني وضع بصمتك هنا