الخميس، 29 مارس، 2012

المالكي (الذي يعتز بطائفته لا عروبته) يطالب بدعم تضامن العرب

المصدر: وطن
طالب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي والذي كان قد عرف نفسه أنه شيعي أولا وعراقي ثانيا اثناء زيارته للولايات المتحدة بالعودة إلى التضامن العربي بعد ما اصابه من وهن بسبب غزو بلاده لدولة الكويت مطلع تسعينيات القرن الماضي.
وقال المالكي في كلمة له خلال المؤتمر التحضيري لوزراء الخارجية العرب "يجب ان لا نخجل من مراجعة مواقفنا كدول وان نعترف بالاخطاء التي ارتكبها البعض في حق اخوته ومن واجبنا ان نراجع مواقفنا على المستوى العام".
وتابع "يجب ان نصطف جميعا من اجل فكرة واضحة ولا اقول هنا ان نتفق بشكل متطابق بل على اقل تقدير يجب ان نتفق على الاستراتيجيات العامة في العمل العربي المشترك والعودة للتضامن العربي".

واضاف "حين قام العراق بغزو دولة الكويت تاثر التضامن العربي سلبا ويجب ان لا تتكرر مثل هذه الاخطاء وان لا ندع مجالا لمثل هذه المغامرات ان تؤثر على مستقبل العمل العربي".
وعلى صعيد اخر دعا المالكي الى "التعاون في الجانب الامني ومحاربة افة الارهاب الخطيرة تلك الافة التي هي بلاد دين ولا قومية ولا مذهب لاسيما وان عشرات الالاف من العراقيين سقطوا ضحية لها".

ودعا الى تشكل مؤسسات داخل الجامعة العربية لتنسيق التعاون العربي في مواجهة الارهاب خصوصا وان الجامعة بصدد استحداث مؤسسات اضافية جديدة فيها.
وتمنى المالكي ان تتحول الجامعة العربية الى قوة سياسية اقتصادية علمية ثقافية قادرة على ان تقف وسط العالم بتحدياته وان تكون عنصر استقرار فيه.



 المصـــــدر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يسعدني وضع بصمتك هنا