الاثنين، 30 أبريل، 2012

أصبح عندنا (جنس رابع ) والحمدلله

لــعــل ّ أهــم مــعــجــزات الإنــســان الـعـــربــي


هــي قــدرتـــه الـدائـمــة عـلـى أن يــكــون ( الــشيء و ضــدّه )

فــي اّن واحــد .. ودون أن يــلــحــظ ذلــــك أبــدا ً أو يــؤثــّر فـيـه .

أو يــُـغـيـّـر شـيـئـا ً فـي الـواقـع مـن حـولـه .

و لــعــلّ أيــّــة دراســـة جــادّة .. يـمـكـن لـهـا أن تــثــبـــت أن

( الــجــنـس الـعــربــي ) هــو الـجـنـس الـوحـيـد الـذي لا يمكن

أن يـنـقـرض .

إنّ كــائــنــاتٍ اســتــطــاعـــت الــتــكــيـــّـف مـع هــذه الأنـظـمـة

الـحـاكـمـة ومـع كـلّ هـذا الـظـلـم و الـفـقـر و الـجـهـل و الـفـسـاد

و الــذلّ والإضــطـهـاد دون أن تــثــور أو تــنـبــس بــبــنــت

شــفـــة أو حـتــّـى تـمـوت مـن الـقـهـر..

لــَـهــي كــائــنــــات تــســـتــحــق أن يــعــود لأجـلـهـا ديـنـاصــور

واحـد مـن الــعــدم .. لـيـحـنـي لـهـا هــامــتــه ..و يــرفـع لـهـا

قــبــّـعـتــه ثــم يــنــقــرض مــن جــديــــد .


أصبح عندنا (جنس رابع ) والحمدلله



(مدونة عقلي المتجمد الشمالي)




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يسعدني وضع بصمتك هنا