الاثنين، 30 أبريل، 2012

بوميات رئيس عربي - الجزء الاول

بقلم د. محسن الصفار
............................

دخل الرئيس الى المكتب الرئاسي بخطى مسرعة ورأى السكرتير الخاص بانتظاره قائلا فخامة الرئيس صباح الخير اجابه الرئيس على عجل بلا فخامة بلا بطيخ اعطيني تقريرك بسرعة حول ضحايا الفيضان . اجابه السكرتيرعدد الضحايا الدقيق غير معروف حاليا ولكننا نقدر العدد به (100 )شخص من القتلى و(1000) من الجرحى و (20000 ) الف متشرديين من بيوتهم . عبس الرئيس وقال لاحول ولاقوه الا بالله واين تم اسكان المشردين؟ اجابه السكرتير في خيام نصبت في العراء احمر وجه الرئيس غضبا وقال عراء ؟اي عراء؟ واي خيام انت معتوه ؟ لو كانوا اهلك كنت رضيت يسكنوا في خيمة ؟ وانت مرتاح ودفيان في بيتك
ارتجف السكرتير وقال ولكن ماذا نفعل؟ اين تامر ان نسكنهم ؟ اجابه الرئبس ماهي اقرب ثكنة عسكرية للموقع ؟ اعطوا الضباط و الجنود اجازه وقوموا باسكان العائلات مؤقتا هناك حتى يتم اتخاذ التدابير اللازمة لتأمين مأوى لهم .

ارتبك السكرتير وقال ولكن فخامة الرئيس بيوت الضباط لايمكن اعطاءها للمشردين لانريدهم ان يزعلوا.

نظر الرئيس الى سكرتيره شزرا وقال بيوت الضباط سهلة لو اقتضى الامر فاسكنهم في القصر الجمهوري عيب عليكم والله لو لم يكن هذا القصر يرمز الى هيبة الدولة لحولته الى ملجا للايتام. احسن ماهو فاضي بهالشكل بلامعنى ثم سكت برهة وكانه تذكر شيئا وقال ذكرتني ماذا فعلت بشان سيارات القصرالفارهة؟ هل قمت باستبدالها بسيارات عادية كما امرتك ؟ اجاب السكرتير ولكن يافخامة الرئيس لايجوز انت رئيس الدولة وتركب سيارة عادية مثل عامة الشعب ؟ اجابه الرئيس صارخا انا من عامة الشعب من تظنني ياهذا ؟ ماانا الاموظف عند هذا الشعب اخذ راتبي منهم وواجبي خدمتهم وانت تريدني ان اتعالى عليهم ؟ هل تحسبني سعيدا بان اكون رئيسا للدولة؟ لاوالله فهو منصب ما من وراه الا الهم والغم ووجع الرأس انا ادعوا الله كل يوم ان يصوب البرلمان قانونا يقصر فترة الرئاسة من (4 ) سنوات الى سنتين واخلص من الرئاسة وهمومها . عيلتي ماعم شوفهم وابني يعيرني ويقول انت يابابا بلا صنعة شو صنعتك رئيس جمهورية ؟!!! يعني اذا تركت الدولة وخلصت فترتك الرئاسية شو بدك تشتغل ؟ تفتح جمهورية على حسابك ؟ قطاع خاص يعني ؟

خلصني ماهى مواعيدي اليوم ؟ اجابه السكرتير هناك عده اشخاص طالبين يقابلوا فخامتك ( سفير الولايات المتعددة ، وسفير المملكة المتمددة ، ومواطن عادي من عندنا ) عنده مشكلة حابب يطرحها عليك بس فينا نصرفه اذا امرت فخامتك . اجابه الرئيس سفير الولايات المتمددة اتركه ينتظر حتى يعرف قيمته هو والولايات تبعته وسفير المملكةالمتمددة هذا ثعلب مامن وراه غير المصايب والمواطن من بلدنا اولى بوقتنا واذا الله راد وحلينا المشكلة اللي عنده عسى ان يجعلها الله في ميزان حسناتنا اعطيه موعد لبعد الظهر او الاحسن ادعوه على الغداء .

اجاب السكرتير امرك فخامة الرئيس وانصرف.

جلس الرئيس على مكتبه واخذ يفكر بما سيفعله اليوم وفجاه قرر ان يقوم بجولة تفتيشية على عدد من دوائر الدولة خرج من المكتب وذهب الى سيارته فوجد السائق والحماية ينتظرونه فصرفهم بادب وقال سأخرج وحدي احتج قائد فريق الحماية قائلا فخامة الرئيس مايصير خطر على حياتك .
اجاب الرئيس ضاحكا ياابني اولا الاعمار بيد الله ثانيا انا ابن الشعب وخادمه ولااظن ابناء البلد سيصيبون خادمهم المخلص بأذى واذا حصل وقتلني احد وكنت انا على حق فأن شاء الله اموت شهيدا واذا كان هو على حق فقد نلت جزائي وانتم جميعا من اليوم ستنقلون الى جهاز الشرطة فالمواطنون اولى بخدماتكم مني.

ركب الرئيس سيارته العادية وخرج من باب القصر واخذ يسوق في الشوارع وفجاة لاحظ احد رجال شرطة المرور يلاحقه بدراجته النارية ويطلب منه التوقف على جانب الطريق , امتثل الرئيس وجاءه الشرطي ودون ان ينظر اليه اخذيحرر المخالفة وخاطبه باستهزاء قائلا حضرتك لماذا لم تربط حزام الامان ؟الا تعرف ان هذا خلاف القانون ؟ ام تظن انك صاحب واسطة وفوق القانون كانك ابن الرئيس مثلا؟ اجابه الرئيس بهدوء ابن الرئيس لازم يطيع القانون مثله مثل غيره واذا خالف القانون انا كفيل بتكسير راسه شخصيا .

نظر الشرطي الى الرئيس وتمعن في وجهه وانتفض من الخوف وقال سامحني سيدي لم اعرفك سيدي بهذه السيارة لم اقصد ان اوقفك سيدي قاطعه الرئيس قائلا ياخي انا لا سيدك ولا ستك اتفضل حرر المخالفة مثلي مثل اي مواطن اجاب الشرطي بخوف لااستطيع سيدي كيف احرر مخالفة بحق فخامة الرئيس ؟غضب الرئيس وقال والله لو انك لم تقم بواجبك فساحيلك لمحكمة عسكرية واجردك من رتبتك ....

البقية في الجزء الثاني....



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يسعدني وضع بصمتك هنا