السبت، 1 سبتمبر، 2012

بعد تشكيل مجلس إدارة يضم مائة شخصية ///
خطوات لإحياء مزارات آل البيت ع والعتبات المقدسة فى مصر
وكالة فارس : بعد مرور عدة سنوات على فكرة إنشاء مشروع إحياء مزارات آل البيت ع والعتبات المقدسة فى مصر، راودت الفكرة من جديد العديد من الاقتصاديين وأعضاء اتحادات آل البيت لإعادة فتح هذا الملف الذى سيتكلف أموالا طائلة ولكن العائد الاقتصادى والسياحى منه سيكون أكثر بكثير .
وذكرت صحيفة اليوم السابع المصرية ان التوقعات تشير الى احتمالات جذب أكثر من 10 ملايين سائح لمصر سنويا خاصة من الشيعة، حيث يستعد الآن عدد من خبراء الاقتصاد والسياحة والسياسيين والشيعه بمصر لتشكيل مجلس إدارة يضم مائة شخصية لإحياء المشروع من جديد.

وأكد محمد الدرينى عضو اتحاد آل البيت الوطنى التحررى عن البدء فى تشكيل مجلس إدارة يضم مائة شخصية من رجال الاقتصاد والسياحة وممثلين عن نقابة الأشراف والسياسيين لإحياء مشروع مزارات آل البيت والعتبات المقدسة وعقد أول اجتماع للمجلس يوم الاثنين القادم، وذلك لإعادة البدء فى المشروع الذى تم طرحة على المسئولين منذ عدة سنوات بدون استجابة إلى جانب اتخاذ خطوات إيجابية نحو المشروع لإنعاش الجانب الاقتصادى بمصر وفتح مجالات السياحة الدينية بين العديد من الدول.

وأوضح الدرينى أن المشروع يستهدف جذب 10 ملايين سائح من الشيعة والصوفية ومحبى آل البيت ع وتم التنسيق مع أكثر من 40 شركة سياحة للبدء فى التنشيط السياحى وتوزيع حصص السياحة الدينية، كما تم توجية الدعوة للمشاركة فى مجلس الإدارة لعدد من السياسيين وأعضاء الأحزاب مثل الناصرى والكرامة والتجمع.

من جانبة قال المهندس عبد العزيز دردير أحد رجال الأعمال والمشاركين فى مجلس إدارة أحياء مزارات آل البيت والعتبات المقدسة أن الهدف من هذا المشروع ليس تنشيط السياحة الدينية فقط ولكنه مشروع اقتصادى ضخم بتكلفة 3 تريليون دولار بعائد اقتصادى يتخطى 25 تريليون دولار على أن يتم إقامته على عدة مراحل وتتخطى تكلفة كل مرحلة 100 مليار دولار، معلنا عن توفير ما يقرب من 300 مليار دولار من إجمالى التكلفة العامة للمشروع.

وأضاف دردير أن المشروع يتضمن إقامة مجتمعات عمرانية جديدة وخطوط نقل ومصانع بطول المسار كمشروع اقتصادى متكامل، إلا أن الأمر يتطلب التنسيق والتعاون الدولى خاصة مع الدول الأفريقية، خاصة وأن مسار آل البيت سيضم 65 ألف كيلو متر داخل القارة الأفريقية وسيصل إلى الصين وأسبانيا.

وأشار صلاح عبد سليمان محاسب قانونى وعضو بحزب التجمع وأحد المشاركين فى مجلس إدارة مسار البيت أن الهدف من إقامة المشروع هو تنشيط السياحة الدينية خاصة مع إيران وإنعاش الاقتصاد المصرى، وتم توجية الدعوة لغرفة السياحة والشركات للمشاركة فى تشكيل مجلس الإدارة إلى جانب دعم المشروع اقتصاديا.

يذكر أن مسار البيت والعتبات المقدسة يشمل العتبات الإسلامية والمسيحية مثل أضرحة آل البيت المنتشرة بصورة كبيرة بالقاهرة، إلى جانب الكنيسة المعلقة وشجرة مريم مما يساهم فى زيادة وإنعاش السياحة الدينية فى مصر نظرا لما يمثلة آل البيت من مكانة كبيرة خاصة لدى الشيعة.

/ نهاية الخبر/
 

هناك تعليق واحد:

  1. لا طبنا ولا غدا الشر ... تخطيط منظم ومحكم لنشر الصفوية في مصر قلب الاسلام ومركز اشعاعه
    فالصفوية والصهيونية وجهان لعملة واحدة

    ردحذف

يسعدني وضع بصمتك هنا