الخميس، 13 ديسمبر، 2012

صداقة الإسرائيليين هي الدليل على تحررنا من ثقافة الخليج الجاهلي



الأستاذ عادل السمعلي


حين تقدم الأستاذ رؤوف العيادي رئيس حزب سياسي تونسي بقضية عدلية ضد الكيان الصهيوني والموساد الاسرائيلي على خلفية إغتيال أبو جهاد فوق الأراضي التونسية إستهزأ به البعض وسخر منه البعض الآخر وأعتبروا أن ذلك يندرج ضمن المزايدة السياسية والرغبة في الظهور الإعلامي وحين صرح نفس القيادي بحزب وفاء بأن الموساد بصدد التغلغل في المشهد التونسي بعد الثورة وتحصين مواقعه إتهموه بالهوس الموسادي وبالجنون السياسي حتى ذهب بالبعض منهم إلى دعوته الى زيارة أقرب مصحة نفسية لعلاج مرض الوهم الموسادي وأن هذه التصريحات إنما هي من باب الأوهام المرضية والخيالات الإنفصامية

وبما أن مقولة لا نبي في قومه مازالت صالحة وسارية المفعول فقد تأكد بما لا يدع مجالا للشك الآن صدق مقولات الأستاذ عبد الرؤوف العيادي وذلك من خلال التفطن لبعض صفحات المواقع الإجتماعية(الفيسبوك)التي يشرف عليها عملاء إستخبارات إسرائيلية
صفحة (حزب النهضة كرهتني في الدين ) على موقع الفيسبوك التي تضم قرابة عشرون ألف معجب والتي كانت تحافظ على خط تحريري معارض للسلطة الجديدة المنتخبة وخاصة حركة النهضة كشفت عن سترها أخيرا وأعلنت أنه لا نجاح للثورات العربية ولا تقدم للشعوب إلا بالمصالحة مع إسرائيل والإعتراف بها وقد قامت هذه الصفحة بالتعبئة وبالتجييش الإعلامي لإنجاح الإضراب العام الذي قرره إتحاد نقابات تونس ليوم الخميس 13 ديسمبر 2012 ودعت بكل قوة التونسيين للنزول للشارع لإسقاط الحكومة ولكن مشرفو الصفحة أصيبوا بخيبة أمل كبيرة حين تم الإعلان أمس عن إلغاء هذا الإضراب مما أفقدهم صوابهم وأنخرطوا بطريقة جنونية وغير واعية في الدعوة للتطبيع ومصادقة إسرائيل مما كشف الأهداف الحقيقية للصفحة التي تتخفى خلف مطالب المعارضة التونسية وترفع شعارات الصدام لإسقاط النظام.




ومن مفارقات الزمن ومن ظواهر العمى والحقد الايديولوجي للبعض أن عددا غير قليل من مواقع المعارضة سقطت في الفخ و كانوا يتداولون ما تنشره هذه الصفحة الموسادية ظنا منهم أنها من صفحات المعارضة السياسية الجادة وخاصة منهم صفحات حزب نداء تونس وصفحات الجبهة الشعبية مما يؤشر لفضيحة أخلاقية وسياسية لمنتسبي هذه الحركات




فقد نشرت هذه الصفحة الموسادية فور سماعها بخبر إلغاء الإضراب صورة ضوئية يتوسطها علم تونس وعلم إسرائيل تؤكد فيها حرفيا أن ( صداقة الإسرائيليين هي الدليل على تحررنا من ثقافة الخليج الجاهلي ) ودعمتها بصورة أخرى تؤكد فيها أن( ثقافة الشريعة هي تركيع النساء بالحجاب وتركيع الرجال بكره الإسرائيليين ) كما أن هذه الصفحة المشبوهة لم تفوت على نفسها فرصة تذكير بعض أطياف المعارضة التونسية الداعمة لحركة حماس بتناقضاتها السياسية وتوجهت لها قائلة
( كيف تحارب الشريعة في تونس وتساند حماس في غزة )

كل هذه التعليقات المريبة والكاشفة لطبيعة الموقع الإجتماعي كانت متزامنة مع قرار إلغاء الاضراب العام الذي كان مزمعا يوم 13ديسمبر2012 بكامل تراب الجمهورية مما يثير أكثر من سؤال للإستفهام حول تداخل وتشابك إنفلاتات المشهد التونسي مع إختراقات عملاء الموساد الإسرائيلي


إن التفطن لوجود هذه الصفحة إلى جانب صفحات أخرى تنتهج نفس الأسلوب وتنتحل الصفة التونسية وتموقع نفسها ضمن مواقع المعارضة التونسية وتطالب بإسقاط النظام الجديد يؤكد ما نشرته جريدة هآارتس" إثرهبوب رياح وأعاصير الثورات العربية
فقد ذكرت صحيفة "هآارتس" الناطقة بالعبرية أن جهاز الاستخبارات العسكرية الصهيونية "أمان" أنشأ وحدة لمراقبة مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة الخاصة بالعرب لرصد ما يدور فيها من نقاشات حول الكيان الصهيوني، وأشارت الصحيفة إلى أن الاستخبارات العسكرية استعانت بوحدة مختصة تعمل في مجال التجسس الإلكتروني لرصد توجهات العالم العربي تجاه الكيان الصهيوني.

إن الوقوف على هذه الحقائق يعني أنه بالإضافة لتونس هناك صفحات ومواقع إلكترونية موسادية تتخفى خلف شعارات المعارضة السياسية لإربك أوضاع دول الثورات العربية وأن ذلك غير مقتصر على تونس فحسب بل من المؤكد أنه يشمل دول ليبيا ومصر واليمن وحتى سوريا مما يجعل المعركة الإعلامية والمخابراتية مفتوحة وقابلة لكل الإحتمالات

كاتب من تونس

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يسعدني وضع بصمتك هنا