الخميس، 29 نوفمبر، 2012

وجهة نظـــر

إن صناع القرار في واشنطن عندما أصبحت لديهم القناعة الكاملة من فشل  الأنظمة العربية في خدمة مصالحها  ففررت أنه لا بد من اسقاط تلك الأنظمة واستبدالها بأنظمة وحلفاء جدد ( الربيع العربي ) ، وبهذا كانت صفقة الإخوان المسلمين وأمريكا من اجل تحقيق الأهداف الأمريكية - الإسرائيلية . والتي يمكننا تلخيصها ( اعتراف أمريكي بالاخوان المسلمين مقابل إقامة  أنظمة شبه دينية منسلخة كلياً عن القومية العربية )

الآن, وبعد ما ألت اليه الأوضاع في :
* تونس : حيث لم يفي الغنوشي بوعوده حيث قال وهو زعيم حزب النهضة الإسلامي الفائز بالإنتخابات فقد تبرأ الغنوشي أثناء زيارته الى مركز سياسات الشرق الأدنى في واشنطن » معقل قوى اليمين والتطرف » من مواقفه السابقة بدعم قوى المقاومة بما فيها الإسلامية منها،  وشدد على أن الدستور التونسي الجديد لا يتضمن أي عداء للصهيونية.

* ليبيا : كذلك  الشيخ مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الانتقالي الليبي، والذي حذا حذو الغنوشي حين أعلن عن نيته إلغاء أية تشريعات تتعارض والشريعة الإسلامية، ويسعى الى تطبيع علاقاته مع امريكا والغرب من خلال فتح سفارة لإسرائيل في ليبيا، وكذلك محاربة القاعدة في منطقة المغرب العربي .

* مصر : وبعد موقف الرئيس مرسي تجاه العدو الصهيوني خلال هجمته الشرسة على قطاع غزة ( عامود السحاب ) ووقوف مصر  كشعب وحكومة بجاتب المقاومة .

كان لا بد على أمريكا اعادة حساباتها من موقفها وصفقتها مع الإخوان المسلمين , والتي ستتركز على المحاور الثلاث :-
1. اسقاط النظام المصري كونه المركز الرئيسي لجماعة الإخوان المسلمين ومرشدها العام.

2. الوقوف ضد أي حل للقضية السورية بإطالة أمد الإقتتال الى حين أن تجد امريكا بديلاً عن بشار الأسد ولا ينتمي الى اي من الجاماعات الاسلامية .

3. العمل على إضعاف حركة المفاومة الإسلامية ( حماس ) من خلال نشرها لمعلومات بأن امريكا واسرائيل فشلتا في منع السلطة الفلسطينية من تقديم طلب ( عضو مراقب ) وبالتالي ستنال السلطة الفلسطينية صفة ( عضو مراقب ) مما يعزز أفضلية طريق المفاوضات على طريق النضال المسلح .

اللهم شتت شمل أمريكا واسرائيل
 وفرق جمعهم وفرط تدبيرهم وخرب بنيانهم وبدل احوالهم
وقرب اجالهم وقطع اعمارهم واشغلهم بابدانهم وخذهم اخذ عزيز مقتدر
 ياقهار ياقهار ياقهار
ياجبار ياجبار ياجبار

(يبقى الأمر وجهة نظر )

الأحد، 25 نوفمبر، 2012

" النخاولة : رافضة المستوطنين بالمدينة النبوية طهرها الله منهم "


1) بسم الله الرحمن الرحيم وصلي اللهم وبارك على محمد وآله وصحبه وسلم ونسأل الله لنا الإعانة فيما توخينا من الابانة لحال النخاولة في المدينة..
2) قبل البدء ببيان حالهم لأبد من بيان سبب تسميتهم بـ (النخاولة ) لما له من علاقة في كثير مما سأذكره من تاريخهم في المدينة المنورة ..
3) فـ (النخاولة) جمع مفرده (نخولي) وهي تعني الخائن بلهجة أهل المدينة المنورة ولا يصح ما يقال بأن سبب تسميتهم بـ (النخاولة) نسبة لعملهم في مزارع النخل ..
4) لذا أثبتوا أسمائهم الرسمية بـ (النخلي) للتخلص من هذه الصفة القبيحة التي عرفوا بها بين أهل المدينة وزوارها بسبب خبث أعمالهم والتي يسترونها بالتقية والتظاهر بالأمانة
5) أما أصلهم فمختلف فيه لكن الذي أميل إليه أنهم بقايا حجاج رافضة عرب بعضهم يجيد العمل في المزارع ولكنهم لا ينتمون إلى قبيلة معروفة بل يتعمدون اخفاء أصلهم القبلي ..
6) استوطنوا المدينة للعمل بمزارع أهل المدينة من الأشراف وغيرهم كما عمل بعضهم في أعمال لا يرغب أهل المدينة عادة بعملها كالجزارة وبيع الخضار
7) وبعضهم عمل في مهن وضيعة كتنظيف أماكن قضاء الحاجة وطرد الكلاب والحمير الضالة حين اقترابها من أبواب سور المدينة، ومن هنا جاءت التسمية  لنخاولة
8) المدينة بـ ( عكف ) نسبة لعكفة ذيل الكلب ـ أجل الله الموحدين ـ وكان النخولي يمسك بأحد أسنانه ويقول الله يلعنك "ياسني" حدثني بذلك أحد كبار السن ..
9) بعد دخول الأمير محمد بن عبدالعزيز للمدينة عام 1344هـ اختار بعض المستوطنين بالمدينة من تركيا وسوريا والأردن ومصر العودة إلى أوطانهم تاركين
10) مزارعهم ومساكنهم ومالم يستطيعوا حمله وبقي في المزارع العمال من النخاولة فسارعوا للاستيلاء على تلك المزارع والدشوت (الأحواش) والبيوت المحيطة بالمسجد النبوي
11) بوضع اليد عليها فتملكوا الكثير منها ولا زال بعض تلك العقارات عالقا لم يستطع النخاولة تملكها حتى يومنا هذا ، بل حاولوا الاستيلاء على
12) وقف الحجرة النبوية الجليلة الواقع شرق البقيع وضمها للأرض التي تسمى بـ " عزالعرب " وتم ولله الحمد اجهاض هذه المحاولة وثبت وقفها للحرم ..
13) لم يُعرف للنخاولة شيخ أو مرجع أو مرشد ديني في هذه الفترة وإن كان بعضهم يدعي أن والد الهالك محمد العمري كان هو المرجع الديني
صورة الهالك علي العمري
الجد الأول لزعيم الرافضة الحالي كاظم محمد علي العمري
14) يقصد الملاحدة ورافضة الأعاجم مساكن النخاولة ودورهم بالمدينة في مواسم الحج والزيارة ويختلطون بهم وقد ذكر الباشا في مرآة الحرمين ج1ص439
15) ما نصه: "ويزاورهم الذين ينتمون إلى نفس المذهب، ويتبادلون بناتهم ونساءهم عن طريق زواج المتعة، وهو الزواج لمدة معينة محدودة" ولذا تكون
16) طرقات مساكنهم ومزارعهم في ليالي المواسم عامرة بالمارة حتى إنك تخشى على نفسك من شر قد يقع بك لظلمة تلك الطرقات والأزقة ومن نظرات تصوب إليك
17) ولا زال النخاولة بكل طبقاتهم على مخالطة من ينتمي لمذهبهم بالذات الأعاجم منهم فكل زائر أعجمي من أصحاب المناصب العليا لا يخرج من المدينة
18) إلا بعد زيارة شيخ النخاولة الهالك محمد العمري وعمل لقاءات مع الطبقة المثقفة منهم ثم تقام مأدبة عشاء عامة للنخاولة معه
الرئيس الايراني (وقت الزيارة) رفسنجاني مع الهالك محمد العمري
19) تولى النخولي اللئيم كاظم العمري المنصب الديني بعد هلاك والده وهو نسخة مكررة من المجرم الرافضي نمر النمر ولا يشترط
الرافضي كاظم العمري
الزعيم والمرشد الديني لرافضة المدينة
20) لتولي هذا المنصب العلم بكتاب الله تعالى كما هو حال كل مراجع الرافضة لعدم إيمانهم بصحته أصلا .. استمع لقراءة كاظم العمري للقرآن الكريم

21) لا يمكن اسناد هذا المنصب الديني لأي نخولي مهما بلغ علمه إلا أن يكون عاش سنوات طويلة في الحوزات العلمية في العراق وإيران فقد ذهب الهالك شيخهم

22) محمد العمري إلى النجف بداية عام 1349هـ وكان عمره إذ ذاك15عاما ومكث فيها قرابة عشرين عاما ثم عاد للمدينة في عام1370هـ
23) فأصبح بعد ذلك وكيلا عاملا لعدد كبير من المراجع الدينية ثم تزعم طائفته من نخاولة بالمدينة وتحمل مسؤولياته الكبرى في رعايتها و توجيهها وأنشأ حسينية لهم
24) تقع هذه الحسينية بمزرعته وبعد هلاكه تولى الاشرف عليها كاظم وفيها تقام كل الأنشطة وفيها يتم التنسيق لأعمالهم مقطع فيديو لمشاركة كاظم العمري أنشطة الحسينية التي يشرف عليها
في انتظار المجلس الحسيني
والذي يمارس فيه عادة التأليب الطائفي وتنشيط المظلوميات في عقول الرافضة والسب واللعن لرموز الإسلام من آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم
25) شارك النخاولة في أعمال التخريب التي قام بها مجوس إيران بموسم حج عام1403هـ في المدينة المنورة بشارع السحيمي الواقع على بُعد(100)متر شمال
26) المسجد النبوي الشريف من خلال وضع خرائط و طباعة الشعارات على أقمشة وتكبير صور للزنديق الهالك الخميني بل قاموا بتزويد هؤلاء الغوغائيين
27) الإيرانيين بآلات حادة كالسكاكين والسواطير والعصي الغليظة وقد استخدمت في الاعتداء على كل من رأوه أمامهم وبتهشيم واجهات المحلات والسيارات
28) سعى النخاولة لتحقيق مكاسب لهم بطرق ملتوية منها الاحتكاك مع أبناء أهل السنة الذين يرتادون الملاعب الترابية في الحواري  من خلال خلق اشتباكات يدوية
29) ومنها استغلال أي مشكلة تربوية بين أبنائهم وبين أي معلم سني ومحاولة تصعيدها وتضخيمها وحشوها بالأكاذيب ويتولى رموزهم تقديم الشكوى للمسئول
30) وفي الأعم الأغلب يكون الطالب النخولي هو المعتدي أو المخطئ بحق معلمه ، بل ربما استغلوا تدني المستوى الدراسي لأبنائهم ورفع شكايتهم معللين
31) ذلك بسبب أحد المعلمين أو المدير ووكيله ،وكلما أغلقت شكوى سعوا في غيرها بلا كلل أو ملل لتحقيق ظهورهم مظلومين  أو مستهدفين من قبل أهل السنة
32) ومنها استغلال بعض الأحداث لاستفزاز أهل السنة كما حدث في الحرب لصد المعتدين الحوثيين من خلال تأييدهم صراحة وتهويل قوة العدو أو السخرية
33) من الجيش ومن يقتل منهم مصيره إلى النار وأن الحرب تدار بذكاء من قبل الحوثيين لاستنزاف قوة الجيش وتكبيده خسائر بشرية ومادية كبيرتين
34) رفع النخاولة سقف غوغائيتهم بمشاركة رافضة القطيف بأحداث البقيع عام1430هـ2009م والعبث بالقبور وإهانتها بالمشي عليها بل حتى قبر أم البنين لم يسلم من إعتدائهم عليه توثيق المظاهرات الغوغائية للرافضة عند البقيع
35) أعقبوا ذلك بقيامهم بالتظاهر بأحياء العصبة والمغيسلة والاحتكاك بالمواطنين ثم مواجهة الأمن فلم هام لبيان حقيقة ما حدث 
36) يخلق الرافضة ما يستطيعون من الأسباب لتحقيق أكبر ما يمكن من المكاسب وإلحاق أكبر ضرر ممكن بسيادة الدولة وهذا أبسط مثال : اضغط هنا
37) أنشأت إيران "حزب الله الحجاز" وتولى تأسيسه جعفر الشايب وتوفيق السيف وغيرهما وأوكلت مهمة تدريبه لحزب الله اللبناني وباشراف قيادات عليا من الحزب الثوري الإيراني وأقيمت له المعسكرات بسوريا ولبنان
38) ولا تتوقف مهمة هذا الحزب على الأعمال العسكرية بل كتابة التقارير وتزويد المنظمات العالمية والجمعيات الحقوقية بها على أنها الحقيقة التي تعكس حقيقة البلاد
39) لنشرها في الاعلام الغربي مع وجود مراكز معارضة في الخارج تعمل ضمن هذا الحزب وصنعوا له شعارا وكتبوا فيه وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة
40) يتكون هذا الحزب من شباب رافضة القطيف ونخاولة المدينة المنورة وتتدرب خلايا هذا الحزب على كل فنون القتال والدفاع عن النفس وأسرع الطرق للتخلص من الخصم
41) كما يتم تدريبهم على اطلاق النار من السيارات والدرجات النارية المتحركة وقد مارس شيعة القطيف والعوامية هذه الفنون القتالية وقد نص بيان وزارة الداخلية على :
يتدرب شباب الرافضة على إطلاق السلاح من المركبات المتحركة والدرجات النارية
42) "إن معظم الاعتداءات التي استهدفت رجال الأمن استخدمت فيها الدراجات النارية، نظراً لسهولة الهروب بها وسهولة إخفائها، إضافة أنها لا تحتوي على ما يثبت هوية قائدها"
43) كما يتم تدريبهم على صناعة قنابل المولوتوف وسرعة القائها واقفال الطرق واشعال النار في الاطارات بتدريب يسمونه "اضرب واهرب"
44) أخطر ما يتدرب عليه شباب شيعة السعودية في مراكز التدريب في جنوب لبنان وفي سوريا فنون القنص من نوافذ وأسطح البنايات العالية
45) الخطر الذي ننتظر شره ابتعاث أبناء الخونة "بشكل عشوائي" للدراسة بالخارج على حساب الدولة إذ سيعودون يوما خنجرا مسموما لطعن الوطن
صورة لتغريدة كتبها الشيخ محمد العريفي تكشف تمتع أبناء الرافضة بكل حقوق المواطن رغم ما يصدر منهم لتأجيج الفتن وأعمال الشغب
46) يوما بعد يوم تؤكد أعمال الشيعة عداوتهم للوطن ، في ذات الوقت يكررون عبارات بليدة "شركاء الوطن/التعايش السلمي/نبذ الطائفية.."  آن الأون ..
47) أن لا تنطلي علينا مثل هذه الزيارات التي تمد يدا وفي الأخرى تخفي خنجرا مسموما لطعن الوطن في خاصرته،لنسمي الجريمة باسمها
صورة لإستقبال أمير المنطقة الشرقية لوفد الرافضة  لتجديد الولاء والطاعة  للدولة بعد أحداث الشغب التي قام بها أبناؤهم في القطيف والعوامية



 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

خالد السلومي
تويتر  KH_S1@

الجمعة، 23 نوفمبر، 2012

كشف حساب "الإخوان" بعد الانتخابات

كتبت: السياسة الكويتية

كشف حساب "الإخوان" بعد الانتخابات

- دول الخليج تغير قواعد الاشتباك مع "الجماعة" لوقف تهديداتها لاستقرار المنطقة
- "إخوان الكويت" ليسوا نسيجا واحدا "فالحرس القديم" يدعم الاستقلالية والشباب مع"الخارج"
- "مؤتمر الصحافة الاسلامية" أكد تغول الجماعة ورغبتها في الزحف على الكويت
- المؤتمر كان "إخوانيا بامتياز" أنفق عليه ببذخ من مال الشعب وتحوم حوله الشبهات
- "متمولو حدس" مع التهدئة مقابل مناقصات مليونية وحصة وافرة من كعكة المشروعات
- المليفي: الإخوان طلبوا 1.5 مليار دولار بوساطة الشاطر لسحب أيديهم والكويت رفضت

الكويت

بالتزامن مع "خيبات الأمل والانتكاسات"التي تواجهها جماعة الاخوان المسلمين بعدما سقطت عنها أقنعة الخداع وانكشف وجهها القبيح في الدول التي تمكنت من القفز على السلطة فيها حصلت"السياسة"على معلومات جديدة تؤكد أن دول مجلس التعاون الخليجي وبينها الكويت قد"فاض كيلها"ونفد صبرها وتؤشر إلى"ارادة مشتركة للتصدي لخطط وأهداف الجماعة" وتغيير قواعد اللعبة والاشتباك معها ما دامت الأخيرة مصرة على تهديد الأمن والسلم الأهلي في المجتمعات الخليجية.
مصادر رفيعة المستوى أبلغت "السياسة" أن أجهزة الأمن في الكويت وباقي الدول الخليجية ستفتح ملف "الاخوان المسلمين" على مصراعيه بعد الانتخابات البرلمانية المقبلة, بالنظر إلى الدور المتنامي للجماعة على الصعد المحلية والاقليمية والدولية,مشيرة إلى أن النية تتجه إلى حصر أعداد المنتمين الى الجماعة والمرتبطين بها, والوقوف على شبكة الارتباطات والعلاقات الخارجية لاخوان الكويت ووقف تغولهم في المؤسسات والاجهزة الحكومية وجمعيات المجتمع المدني.
وقالت: إن"هذه الخطة ستنفذ بتنسيق وتعاون كامل وعلى أعلى المستويات بين دول الخليج الست لتعزيز الأمن والاستقرار لشعوبها في ضوء تواصل المد الاخواني وما يحاك من خطط في الخارج لجرها إلى المستنقع الذي سقطت فيه دول عربية أخرى تحت شعارات براقة ظاهرها الحرية والديمقراطية وحقيقتها هيمنة الجماعة على السلطة والقرار والاستحواذ على مقدرات البلاد".
وأوضحت المصادر أن المعلومات المتوافرة تؤكد أن "إخوان الكويت "ليسوا نسيجا واحدا وأن هناك تباينا في الآراء بشأن مسألة التبعية للتنظيم الدولي للجماعة, فهناك من يصر على استقلالية "فرع الكويت" ويرفض ما تمليه عليه أطراف خارجية لا سيما من اخوان مصر وهؤلاء أغلبهم من"الحرس القديم"في حين تتنادى قطاعات من الشباب بضرورة بناء الجسور مع الجماعة في الخارج وتبادل الخبرات.
واعترفت المصادر بوجود دعم واسناد للجماعة من بعض أبناء الأسر الحاكمة في الخليج وأن هذا العامل تحديدا عطل المواجهة لافتة إلى أن المواجهة المرتقبة ستشمل خططا لتجفيف منابع الدعم المالي للاخوان.
وألمحت المصادر إلى "مؤتمر الصحافة الاسلامية"الذي نظمته مجلة"الوعي الاسلامي" قبل أيام بوصفه"دليلا على تغول الجماعة"ورغبتها في الزحف والتمدد في الكويت, مشيرة إلى أن المؤتمر الذي حضره وزير الاعلام المصري ¯ القيادي في جماعة الاخوان صلاح عبد المقصود وعدد كبير من "إخوان مصر" تحوم حوله الكثير من الشبهات وتطرح بشأنه الكثير من علامات الاستفهام.
وتساءلت المصادر عن مغزى رعاية وزارة الأوقاف الكويتية لهذا المؤتمر وانفاق الأموال عليه ببذخ, وأكدت أن الدعوات التي وجهت للمشاركة فيه اقتصرت على أعضاء ونشطاء جماعة الاخوان, وحظي "إخوان مصر" بنصيب الأسد, خلافا لما يفترض أن يكون عليه الحال, لافتة إلى أن المغردين وجهوا سيلا من الانتقادات إليه عبر "تويتر"إذ اعتبروه محاولة مكشوفة "لتسويق النموذج الاخواني المصري في الكويت" وتلميع قيادات الجماعة بأموال المواطنين الكويتيين.
وأوضحت المصادر أن الأنكى والأمر من ذلك أن مهمة تنظيم المؤتمر أوكلت إلى مركز مصري مختص في مجال الاستشارات الصحافية, تابع لجماعة الاخوان,مستغربة حضور وزيري الاعلام الشيخ محمد العبد الله والنفط هاني حسين ومشاركتهما فيه رغم كل الشبهات التي تثار حوله!
وأضافت:إن"المؤتمر نفسه كان فرصة لترتيب جملة من اللقاءات بين قيادات وشباب الحركة الدستورية الاسلامية من جهة ووفد الاخوان القادم من مصر والذي ضم رئيس تحرير صحيفة"الحرية والعدالة" ¯ جريدة الحزب ¯ عادل الانصاري, القيادي في جماعة الاخوان الفاروق عمر, ورئيس تحرير"المصريون" جمال سلطان,والكاتب محمد مورو, فضلا عن الوزير عبد المقصود بطبيعة الحال.
تأكيدات المصادر التقت مع معلومات تشير إلى أن"ممولين للحركة الدستورية الاسلامية "حدس" طالبوا المكتب السياسي لحدس بتغيير نهج التعامل مع الحكومة وتبني سياسة"التهدئة"بعيدا عن المسيرات والاعتصامات والمواجهة وعدم الانجراف إلى مزيد من التصعيد", لافتة إلى أنهم نبهوا قيادات الحركة إلى أن "عدم الاستجابة لمطلبهم من شأنه وقف تمويل "حدس".
في غضون ذلك أكد النائب والوزير السابق مرشح الدائرة الثالثة أحمد المليفي أن "تنظيم الاخوان المسلمين طلب من الكويت مليارا ونصف المليار دولار مقابل استقرار البلد وذلك عبر وساطة قام بها الرجل الثاني في الجماعة المهندس خيرت الشاطر;لكن الكويت لم تخضع للطلب, مشيرة إلى أن"تنظيم الاخوان يهمه العبث بأمن الكويت واستقرارها ويريد تنفيذ أجندات فيها ".

الثلاثاء، 20 نوفمبر، 2012

جماعة الإخوان تجر حماس لمغادرة خندق المقاومة إلى دهليز المقاولة مع الاستعمار

شفا - تضحيات الشعب الفلسطيني وصمود مقاومته المسلحة أمام العدوان الصهيوني الهمجي الجاري على غزة الأبية موضوعتان الآن على طاولة المساومات تحت مسمي ' التهدئة ' طويلة الأمد بين الكيان الصهيوني وحماس .
عقد مقاولة جديد يدور جوهره على تصفية المقاومة الفلسطينية وسلاحها مقابل الاعتراف والتمكين الاستعماري – الصهيوني لحماس الإخوانية من حكم إمارة غزة الإسلامية وفصلها تماما عن المشروع الوطني الفلسطيني بالتزامن مع القضم الصهيوني لما تبقى من أراض فلسطينية في الضفة الغربية ، لترسيخ الانقسام بين فتح وحماس وربما بدء الانقسام داخل حماس ( بين قيادتها السياسية وجناحها العسكري ) والتأسيس الموضوعي لتنفيذ مشروع الترانسفير المعلن صهيونيا وإزاحة الفلسطينيين إلى كل من سيناء والأردن .
إن مؤشرات تلك المقاولة الإجرامية تتبدى للعيان من خلال :
1- اصطفاف القيادة السياسية لحماس ونظيرتها الإخوانية المستنسخة في حكم دول ' الربيع العربي ' المزعوم مع تركيا – أردوغان ( وهي العضو المهم في حلف النيتو والموقعة مع الكيان الصهيوني اتفاقيات عسكرية استراتيجية ! ) ، ومشيخة قطر ( المستعمرة الأمريكية الصافية ووكيل العدو الأمريكي الإعلامي والسياسي والمالي والعسكري في نشر مشروع ' ديمقراطية ' المكونات الأمريكية الصنع في دول المنطقة العربية ! ) .

2- في المقابل اصطفاف القيادة السياسية لحماس ونظيرتها الإخوانية المستنسخة في حكم دول' الربيع العربي ' المزعوم ضد سوريا ، والتجييش السياسي والعسكري والإعلامي ضدها ، ضد حبة العقد في محور المقاومة في المنطقة ( إيران –سوريا – المقاومة اللبنانية – المقاومة الفلسطينية ) عازلا المقاومة الفلسطينية عن ظهيرها الاستراتيجي كمصدر رئيسي للتسلح ( فصواريخ المقاومة الفلسطينية التي ضربت العمق الصهيوني وخلخلت كيانه مصدرها سوريا وإيران ) ، فضلا عن كون هذا المحور يشكل الظهير السياسي لفلسطين ( احتضان دمشق لمكاتب فصائل المقاومة وقيادتها السياسية والعسكرية وفي مقدمتها حماس ) .
3- الخرس المريب - لكن الفاضح – من قبل القيادة السياسية لحماس ونظيرتها الإخوانية المستنسخة في حكم دول' الربيع العربي ' المزعوم تجاه أمريكا والاتحاد الأوروبي واللتين بادرتا بتأييد العدوان الصهيوني الوحشي على شعبنا الفلسطيني - منذ اللحظة الأولى - وشرعنته باعتباره حق للكيان الصهيوني الغاصب للدفاع عن نفسه . فلم يصدر عنها ولو إدانة لفظية للموقف الأمريكي - الأوروبي باعتبارهما شريكين كاملين في العدوان الراهن ، فضلا عن الامتناع التام عن مجرد التلويح باتخاذ دول ' الربيع العربي 'الإخوانية – وعلى رأسها مصر – وجامعة قطر العبرية موقفا يهدد المصالح الأمريكية والأوروبية في تلك الدول .
اليس ذلك دليلا على أن اعتماد القيادة السياسية لحماس –كنظيرتها الإخوانية المستنسخة في حكم دول ' الربيع العربي ' المزعوم العدو الأمريكي كمالك لـ 99 % من أوراق اللعبة – أي المقاولة .
4- هرولة القيادة السياسية لحماس ونظيرتها الإخوانية المستنسخة في حكم دول' الربيع العربي ' المزعوم – منذ اللحظات الأولى للعدوان – للبحث عن سبل' التهدئة ' مع الكيان الصهيوني وما يمثله هذا السلوك السياسي من التأثير سلبا على روح الصمود للشعب الفلسطيني ، و حرقا مبكرا لأوراقه أمام خطة العدوان الصهيوني لتركيعه وحرفه عن طريق المقاومة والتحرير ، فضلا عن إعطاء العدو أريحية في مواصلة عدوانه الوحشي أو الاستغاثة بحلفائه لوقف القتال كما اضطر لذلك أثناء عدوانه على لبنان في العام 2006 أمام الصمود السياسي للمقاومة اللبنانية .
5- خطاب القيادة السياسية لحماس ونظيرتها الإخوانية المستنسخة في حكم دول' الربيع العربي ' المزعوم المدقق والمستبعد لوصف ' إسرائيل 'بالعدو واستبداله بالاحتلال ( خطاب هنية ) ، وتجنب ذكر ماهية المعتدين ( خطاب شيخ العشيرة مرسي في خطبة الجمعة الفائتة ) ، واستبدال كلمات العدوان بالعنف ودعم المقاومة بدعم غزة وإقرار السلام ( خطاب صبي شيخ العشيرة هشام قنديل حيث قال في غزة تحت القصف : ' نحن نعمل على تحقيق التهدئة ووقف العنف وإقرار السلام ' .
ولأن الأثر يدل على المسير ، فالقضية الفلسطينية الآن في مفترق الطرق . ولا سبيل للخروج من مأزق استراتيجية المقاولة التي ولجتها القيادة السياسية لحماس ونظيرتها الإخوانية المستنسخة في حكم دول ' الربيع العربي 'المزعوم إلا عبر توحد فصائل المقاومة الفلسطينية المسلحة ( القسام وسرايا القدس وابوعلى مصطفي وشهداء الأقصى وغيرها ) وتشكيلها لجبهة سياسية جديدة تفرض إنهاء الانقسام الفلسطيني المخزي واستعادة مسار حركة التحرر الوطني الفلسطيني وعمادها المتمثل في المقاومة والتحرير أولا والخروج من الاصطفافات المتقاطعة مع مشروع استعمار المنطقة المسمى بمشروع الشرق الأوسط الكبير أو الأوسع أو الجديد المقنع بقناع نشر 'الديمقراطية ' الأمريكية في المنطقة.
 

الاثنين، 19 نوفمبر، 2012

عقدة الخوف فى إسرائيل

كتب:
إيهاب وهبه



غريب أمر هذا البلد، إسرائيل. تعيش وسط تناقض كبير. يتجاذبها شعوران، كل فى اتجاه معاكس للآخر. من ناحية شعور متضخم بالتفوق وبالتالى الإحساس بالأمان، وعلى الجانب المقابل شعور مبالغ فيه بالخوف يصل إلى حد الرغبة فى الهروب من الواقع. الشعور الأول يدفع الإسرائيليين للاعتقاد بأنهم قد أصبحوا فى أمان تام من أى أخطار قد تأتى من جيرانهم. هناك معاهدة السلام مع مصر وجدار حصين تبنيه على امتداد الحدود معها، ومعاهدة مماثلة مع الأردن، واتفاق لفض الاشتباك مع سوريا تحميه قوات للأمم المتحدة، وهناك قوات اليونيفيل الدولية على الحدود مع لبنان، أما السلطة الفلسطينية فهى تحافظ على الأمن فى الأراضى التى تقع تحت إمرتها. أضف إلى ذلك بالطبع تفوق إسرائيل العسكرى النوعى على كل الجيوش العربية مجتمعة، كما يحلو للولايات المتحدة أن تؤكده باستمرار. إذن فليس فى الإمكان أفضل مما كان. ينجم عن شعور الأمان هذا الكثير، من استمرار للاحتلال، وتوسع فى الاستيطان، وتهويد القدس، وتجاهل لعملية السلام، والقائمة تطول.

●●●

ومع هذا فلابد أن يكون قد استقر فى عقل إسرائيل الباطن أن هذا الأمان الظاهرى إنما هو فى واقع الأمر أمان زائف. فى صبيحة يوم 6 أكتوبر 1973 كان جنود إسرائيل يقفون غير مبالين على الجانب الشرقى من قناة السويس، ولا بأس من توجيه ألفاظ السخرية إلى جنود مصر على الجانب الغربى بسبب عقمهم وعجزهم عن رد البلاء عن أرضهم. بعد ساعات قليلة كان جنودنا البواسل قد عبروا هذا الممر المائى المنيع، واخترقوا خط بارليف الحصين، وولى الجنود الإسرائيليون المتبجحون الأدبار. وذهب سفير إسرائيل عشاء يبكى على كتف كيسنجر فى واشنطن، طالبا النجدة السريعة لتقويض ما خسرته إسرائيل من أعداد ضخمة من الطائرات والدبابات، وسط ذهول كيسنجر وعدم تصديقه لهذا الانهيار السريع لجيش إسرائيل الذى استثمروا فيه الكثير وحسبوا أن لن يبيد هذا أبدا! ولابد وأن إسرائيل تذكر أيضا بأنه بعد مرور 34 يوما على هجومها على لبنان فى 12 يوليو 2006، فشلت فى إحراز نصر عسكرى على بضعة آلاف من جنود حزب الله غير النظامين. ولم يستطع أقوى جيش فى الشرق الأوسط ــ كما جاء فى تقرير وينوجراد الإسرائيلى ــ أن يقضى على المقاومة التى واجهوا به هذا الجيش العرمرم، والذى يملك أيضا سيطرة جوية وبحرية لا ينازعهما فيهما أحد! استطاع حزب الله أن يمطر إسرائيل طوال فترة الحرب بسيل من الصواريخ. وها هو وزير الدفاع الإسرائيلى باراك يعترف عام 2008 بأن حزب الله هو أقوى بعد الحرب عما كان عليه قبلها، وإنه بات يملك صواريخ أكبر عددا مما كان لديه قبل بدء المعارك. وربما تنبؤ قدرات حزب الله عما هو آت إذا ما ارتكبت إسرائيل حماقة جديدة بمهاجمة إيران فى أى وقت قريب.

سقطت إلى الأبد مقولة إسرائيل التى لا تقهر وذلك فى ساعات عديدة، ولم يعد فى استطاعتها أن تتصرف وكأنها قد ملكت أعنّة الأمر وتحكمت فى رقاب العباد.

تحدثت كثيرا عن شعور إسرائيل بالأمان، فما بال شعورها المناقض بالخوف والريبة. هذا بدوره يحتاج إلى كلام كثير وسرد لأسباب ذلك الشعور، ومن ثم تطبيقات ذلك على أرض الواقع. أتصور أن الشعور بالخوف نابع أصلا من علمها بأنها قد اغتصبت الأرض اغتصابا، واستولت على ما لا حق لها فيه. يدفعها هذا إلى إثارة طلبات تعجيزية وغير منطقية. لا يمكن أن تنسحب إلى خطوط الرابع من يونيو 1967، ولن تقبل أقل من دولة فلسطينية منزوعة السلاح، ولا بديل عن وجود عسكرى إسرائيلى على طول الضفة الغربية لنهر الأردن، وإياكم والتفكير فى عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم، ثم لابد للعرب من أن يقبلوا بيهودية الدولة بكل ما يترتب على ذلك من نتائج.

●●●

ويبدو الآن أن عقدة الخوف قد بدأت تستحكم حلقاتها على أفكار العديد من الإسرائيليين، بل وأخذت تظهر فى شكل أعراض مرضية. فبعد أن سارعت إسرائيل بالتعبير عن فرحتها بأن الربيع العربى فى بدايته لم يأت على ذكر إسرائيل لا من قريب أو بعيد، انقلب الأمر بعد فترة قصيرة رأسا على عقب، ورأت فيه إسرائيل شرا مستطيرا. فالتيارات الإسلامية لا يؤمن لها جانب، والديمقراطية أتت بما لا تشتهيه السفن، وأصبحت الشعوب صاحبة الكلمة العليا، وبالتالى لم تعد إسرائيل قادرة على تمرير رغباتها بطريق مختصر عبر القادة الذين كانوا يحكمون بلادهم دون منازع! الغريب فى ذلك كله أن إسرائيل كانت تتباهى بأنها هى الديمقراطية الوحيدة وسط غابة من الأنظمة السلطوية. ولكن ما إن هبت رياح الديمقراطية على الدول العربية حتى اعتبرت إسرائيل ذلك رجسا من عمل الشيطان. ثم ألم تقل إسرائيل مرارا وتكرارا أن الدول الديمقراطية لا تنشب بينها الحروب، فما بال الآن وقد تبنت الدول العربية الخيار الديمقراطى، أليس فى ذلك ضمانا ضد نشوب هذه الحروب؟ وإذا كانت إسرائيل قد استطاعت الحصول على ما تريد عن طريق الاتصالات الفوقية مع الزعامات السابقة، ألم يقنعها سقوط هذه الزعامات المدوى بين عشية وضحاها بأن الشعوب هى الأبقى، وبأنها كانت تراهن على الحصان الخطأ، وأن تعاملها مع الشعوب بصدق وبتقدير واحترام يشكل الضمان الأبقى للأمن والأمان؟

فلندع الآن جانبا موضوع ثقة إسرائيل المفرطة، أو تخوفها العقيم، ولنبحث فى ظاهرة جديدة أصبحت تلمس فى إسرائيل وإن على استحياء فى الوقت الحاضر. يرى البعض فى إسرائيل الآن أن عليها أن تنفض يدها تماما من جيرانها العرب، فهى ليست فى حاجة إليهم، وعليها فى المقابل أن توطد العزم على أن تشيد من إسرائيل قلعة حصينة، وتمد بصرها بعيدا عبر البحر إلى القارة الأوروبية، حيث عليها أن توثّق معها العلاقات وتزيد من فرص التعاون مع دولها، كى تصبح إسرائيل امتدادا لأوروبا وتعزل نفسها عن هذا الجوار الموحش الذى لا يؤمن شره ولا يمكن الوثوق فى كلمته! أوروبا هى الأقرب لإسرائيل ثقافيا واقتصاديا وأمنيا. هكذا يرى أصحاب هذا التوجه الانعزالى.

فى نظرى أن هذا الهــــــــــروب الگبيــــر، والتخلى عن الحلم فى أن تصبح إسرائيل جزءا من المنطقة، يمثل أكبر فشل للمشروع الصهيونى برمته. فزعامات إسرائيل عندما أعلنوا فى 14 مايو 1948 عن قيام دولتهم، أكدوا حرص إسرائيل على أن تمد يدها إلى كل جيرانها دولا وشعوبا، عارضة السلام وحسن الجوار، مناشدة إياهم بإقامة أواصر التعاون وتحقيق المنفعة المشتركة، مع استعداد إسرائيل للوفاء بنصيبها فى هذا الجهد المشترك من أجل تحقيق التقدم لكل منطقة الشرق الوسط. إذن وبعد مرور 64 عاما على هذا الإعلان، وجدت إسرائيل ضالتها ليس فى إقامة علاقات مع جيرانها، وإنما فى محاولة الارتماء فى أحضان أوروبا والالتصاق بصدرها الحنون. حتى هذا، ولأسف إسرائيل الشديد، أصبح أيضا صعب التحقيق. فأوروبا لم تعد تقبل بإطالة أمد الاحتلال، أو أن تقضم الأرض تدريجيا بالمستوطنات، أو ترضى على المغامرات الإسرائيلية التى تزيد من عدم الاستقرار فى المنطقة.

●●●

قد تكون هذه النزاعات الانفصالية عن الوسط المحيط تعبيرا عن حالة من اليأس لدى البعض فى إسرائيل، أو تهربا من الوفاء بالاستحقاقات المطلوبة منها لتحقيق السلام. لكن ألا تفضل إسرائيل أن يتم قبولها فى المنطقة، وأن تحظى باعتراف دولها، التى حباها الله بإمكانيات لا حدود لها، فتتعاون معها فى ظل السلام العادل. حقيقة الأمر أن المبادرة العربية لعام 2002 والتى حظيت بموافقة 57 دولة عربية وإسلامية، بالإضافة إلى تأييد ودعم المنظمات الإقليمية والدولية، توفر لإسرائيل أكثر مما يمكن أن توافره لها أوروبا التى تتنقل فيها عدوى الأزمات الاقتصادية من بلد لآخر. هذا بالطبع إذا نفذت إسرائيل نصيبها من الالتزامات التى رتبتها المبادرة.

فهل تستجيب إسرائيل لما يحييها؟

السبت، 17 نوفمبر، 2012

الاردن ليس قلعة رملية والنظام لن ينهار

فورين بوليسي الأميركية : الاردن ليس قلعة رملية والنظام لن ينهار



عمون - قال الكاتب نيكولاس سيلي في تحليل له في مجلة فورين بوليسي الأميركية إنّ النظام الأردني لن ينهار، ولن تتمكن التحركات الأخيرة من ضرب بنيته.

ورفض الكاتب الأميركي وصف الأردن بأنه قلعة رملية، تنهار بموجة، كما أنه ليس اليمن أو الصومال.

وعدّد مجموعة من الامور التي تميّز الأردن عن غيره من الدول العربية التي انهارت بسرعة ويمكنها الانهيار مع الاحتجاجات الأولى.


وتابع الكاتب أنّ من يعتقدون بانهيار النظام يرون ذلك عادة في ضوء عدد من المتغيرات والبدائل التي يمكن أن تحصل في المملكة ومنها:
 
السيناريو الأول: تمدد العنف من سوريا، وهو ما قد لا تكون القوات المسلحة الأردنية قادرة على احتوائه. وأبدى الكاتب شكوكه أن تكون لدى سوريا القدرة على تنفيذ هذا المشروع، كما أنّه من المستحيل رؤية حلفاء الأردن في حال حصول هذا الأمر بما في ذلك الولايات المتحدة والسعودية لا يرسلون دباباتهم وأموالهم لمساندة النظام. كما أنّ أي تدخل خارجي سيجعل الأردنيين يتوحدون في مواجهته عوضاً عن محاولة إسقاط النظام. مع العلم أنّ التخوف من حرب طائفية في الأردن غير موجود إطلاقاً فالإنقسام مختلف فيها عن الطائفية.


السيناريو الثاني: الإنهيار الإقتصادي، وميزانية الأردن بالفعل في ورطة، وتحتاج المملكة إلى السيولة، وما اعتمدته من سياسة برفع الدعم عن النفط سبب ما نشهده اليوم من غضب شعبي. وعلى الرغم من اتكال النظرة هنا على انهيار النظام بسبب اقتصادي فإنّ إجراءات محددة يمكنها أن تمتص هذا الغضب عبر تخفيض الرواتب الحكومية وتحديد وظائفها ما سيغطي العجز ويسكت الشارع. وقد نجت الأردن من مثل هذه الأزمات من قبل.

 
وقال إنه في كلّ الأحوال فإنّ داعمي الأردن سيتدخلون في اللحظة الحاسمة لحماية استثماراتهم. واذا ضرب الإقتصاد الأردني وانهار بالكامل فسيأتي عاجلاً القرض الذي يوقفه مجدداً على أقدامه لفترة معينة تسمح للبلاد بالتعافي مجدداً، بما يكفي لإيجاد حل، أو على الأقل اعتماد تكتيك المماطلة.

السيناريو الثالث: خروج التظاهرات عن السيطرة. ومن الصعب على الأرض خروج المحتجين عن السيطرة باتجاه تقويض البلاد، خاصة أنّ من يدعون إلى العنف أو إسقاط النظام ليسوا من أحزاب المعارضة بل أشخاص بشكل فردي. ومن المنصف القول إنّ الدولة يمكنها بسهولة أن ترسل هؤلاء إلى السجون لفترة وإطلاقهم بعد ذلك مع تنبيههم بأنّ تطرفهم ليس مفيداً لتطلعاتهم الوظيفية أو تعليم أولادهم.

ويتابع الكاتب أنّ الحلول السهلة للأردن غير موجودة . وهناك نتاج سيء يمكن أن يخرج عن الإحتجاجات لكنّه لن يوازي بأي حال انهيار النظام. حيث ستتابع الازمة الإقتصادية تأثيرها على المواطنين، وستترافق مع حوادث أمنية في البلاد، مع عدم قدرة حكومية على التعامل الكامل مع الاوضاع، بالإضافة إلى تزايد غضب المعارضة، ونزولها إلى الشوارع.

 
ومع ذلك يشير الكاتب إلى أنّ هذا الوضع لا يمكن أن يستمر للأبد، فكلّ الميزات الجيدة قد يقضي عليها مثل هذا الوضع. وربما يكون للأردنيين تفاعل إيجابي أقل مع الحكومة، مما يفعّل أعمال الأسواق السوداء والخدمات غير القانونية، ويستبدل دور الدولة، سيصبح القمع أقسى على المواطنين، الذين سيشعرون بأمان أقل وسيكونون أقل استعداداً للمراهنة على الحرية مقابل الأمن وفي ظل مثل هذا الوضع إذا بقي بين 10 و 20 سنة فإنّ النظام سيسقط بالفعل وتنهار البلاد. لكنّ كلّ ذلك ليس في أيامنا الحالية التي لن تنهار فيها الأردن.

الجمعة، 16 نوفمبر، 2012

الاخوان المسلمين بديلا للقاعدة

الاخوان المسلمين بديلا للقاعدة

الاخوان المسلمون ديناميت في المنطقة

بقلم ـ جاسم محمد


أزدواجية الاخوان المسلمين



إن مشكلة العلاقة بين الإسلام والدولة الوطنية الحديثة في العالم العربي تتجلى في صيغ تعد بشكل أساسي مختلفة عن تلك القائمة في العالم الغربي ، فوفقاً لوجهة النظر الشائعة بالنسبة إلى الإسلام، لا يوجد مفهوم واضح يقضي بفصل الدين عن الدولة ؛ أي بالتفريق بين ما هو ديني وما هو دنيوي ، فالدين الإسلامي كما يرى علماء الدين التقليديون ، وأصحاب حركات الإسلام السياسي يشتمل على البعدين معاً . [ 1 ] ـ [11 ]


في البدء، حرصت جماعة "الإخوان المسلمين" منذ إنشائها على بناء عناصرها وكوادرها عبر الولاء الخالص والتام لها ولمرشدها، وهو ولاءٌ تحميه مفاهيم دينية ملزمة لأتباعها كمفهوم البيعة والطاعة، وعبر آلياتٍ تتسم بطابع الجندية والعسكرية الصارمة، فأنشأ حسن البنّا جماعات الجوّالة ونظام الكشافة ثمّ تفنّن لاحقاً في بناء التنظيمات الأخطر داخلياً وخارجياً. هذا وقد أولع "الإخوان دائماً بجمع المعلومات والتجسس على الآخرين، وهم يفخرون دائماً أن لديهم جهاز مخابراتٍ قادرٍ على جمع وتحليل المعلومات، فهم يتجسسون على كل شيء، على الأحزاب والهيئات والحكومات[ 2 ]


أن مفهوم الوطن في فكر جماعة الإخوان المسلمين، ، ومرورا بفكر سيد قطب وحسن البنا، وفق ما جاء بدراسة مركز الامارات للدراسات للكاتب عبد الله العتيبي على ان الوطنية في فكر الإخوان تتعارض مع الولاء للتنظيم وهذا ما اكده الكاتب الراحل أحمد البغدادي ، ويرى البغدادي أن التعارض بين الولاء للوطن، والولاء للحزب أو التنظيم ، سواء داخل الدولة أو خارجها، من القضايا المسكوت عنها في عالمنا العربي ، لذلك تقدم جماعات الولاء للتنظيم على الولاء للوطن .

وتشير الدراسات الاسلامية بان قطر هي اول من شهدت هجرة الاخوان من مصر وسوريا اليها تحت اسم كفائات تدريسية وعلمية واغلبهم هربوا من السياسات في بلدانهم ومنها مصر. لذا لم ياتي رعاية قطر للحركات الجهادية اوالسلفية من فراغ . [ 3 ] ـ [10 ]

أنّ حسن البنّا كان يرى أنّ الوطنية فتنة ويقول "افتتن الناس بدعوة الوطنية" ثم أوضح أنّ مفهومه للوطنية يتعلق بالعقيدة لا بالوطن والدولة والشعب بقوله "إننا نعتبر حدود الوطنية بالعقيدة" (مجموع رسائل حسن البنّا ص: 19). واستمر بعده المرشد الثاني حسن الهضيبي في نفس الطريق فقد كان يقول: "نحن معشر الإخوان المسلمين لا نعترف بحدودٍ جغرافيةٍ" (عشماوي، ص:66، وصولاً إلى المرشد السابق للجماعة مهدي عاكف صاحب العبارة المشهورة "طزّ في مصر". القائمة على تخريب الروح الوطنية . [ 9 ]

وهي ذات عولمة الاهداف القاعدية والسلفية التكفيرية .



استخدام المنبر الاسلامي للدعاية الاخوانية


لقد أصبح الخطباء والدعاة بعد ثورات الربيع العربي ، يوظفون منابر المساجد والفضائيات بحسب ألوانهم السياسية، وتحول الخطيب إلى محلل سياسي يفرض رأيه على الناس باعتباره الرأي الفاصل في الأوضاع السياسية، سواء أكانت في داخل بلده أم خارجه .

ويشير الكاتب محمد الحمادي الى أن الاخوان اضعفوا موقفهم فوقعوا في الازدواجية والتناقض في كثير من أفعالهم ومواقفهم ، منها أنهم كانوا يعلنون حب الوطن ويمارسون النقد الهدام والتحريض على كل شيء فيه ، وكذلك أطلقوا على أنفسهم "دعوة الإصلاح"، وهم يطلقون على أنفسهم لقب "مشايخ" و"دعاة إلى الله" بينما هم يمارسون العمل السياسي .!!
ويستطرد قائلا : " الاخوان يقدمون أنفسهم للمجتمع المحلي على أنهم "دعاة إلى الله" ومصلحون اجتماعيون ، بينما يقدمون أنفسهم إلى الخارج والمنظمات الدولية على أنهم "ناشطون" حقوقيون وسياسيون! والفرق شاسع". ويتابع : "أحد رموز هذا التيار ومنذ أشهر يغرد بلغة بغيضة ، فكل ما في بعض البلدان فاسد: التعليم، الأمن، السياسة، الاقتصاد، السياحة، القضاء، العمل الخيري"! [ 4 ]



الجحيم العربي


يساهم "الربيع العربي" المتمثل بثورات وحركات احتجاجية تحمل صعود نجم حركة الإخوان المسلمين ألتي قفزت على ثورات الشباب ، و أصبحت لاعبا سياسيا رئيسيا في منطقة تحكمها أنظمة ديكتاتورية منذ حوالي نصف قرن ، ففكرة "الدولة الإسلامية " التي هيمنت على الحراك الإسلامي في الثمانينات والتسعينات اختفت تماماً في زمن الربيع العربي لدى التيار الإسلامي العريض والمؤثر ، أما الجهاديون، فاعتبروا أن مشروع الإخوان القائم على التدرج والتربية مشروع فاشل .


لقد تراجعت عندهم فكرة الدولة الإسلامية الخالصة، وتلاشي دور العمل الجهادي و دخولها مرحلة التيار الوسطي المتمثل بالحكم الإسلامي "المعتدل " الذي تقبل به جميع القوى والأطراف الدولية .

تراجعت فكرة الدولة الإسلامية الخالصة، وتلاشي دور العمل الجهادي و دخولها مرحلة التيار الوسطي المتمثل بالحكم الإسلامي.، وهي القواعد نفسها التي حددها المؤرخ الأميركي فرانسيس فوكوياما في كتابه نهاية التاريخ : سيادة الديمقراطية الغربية، ونهاية الاستبداد، والاحتكام للانتخابات. [ 5 ]

كشفت مصادر امنية اماراتية في شهر اكتوبر 2012 ان التحقيقات مع شبكة تنظيم الاخوان المسلمين اظهرت ارتباطات قوية لاعضاء الشبكة مع جهات خارجية تقف خلفهم من حركات سياسية واكاديمية خارج دولة الامارات.السؤال هنا . لماذا يتآمرون على دولة الامارات؟ وما الهدف من هذا العمل؟ وهل تشكل هذه المجموعة أي تهديد فعلي للدولة؟

الجواب قطعا لأ، فهم لا يشكلون أي تهديد فعلي لكن تكمن المشكلة في خلقهم جواً غير صحي بإثارة الشك والريبة وعدم الثقة في دولة مستقرة آمنة مفتوحة للعمل والتجارة والسياحة فيها، لقد وصل الامر بهذه الجماعات للتعرض بالهجوم على رموز الدولة وشيوخها وحكامها عبر قنوات التواصل الاجتماعي من انترنت وتويتر وغيرهما .[ 6 ]

وقال وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان في 9 أكتوبر/ تشرين الأول ، إنه يجب على دول الخليج العربي التعاون لمنع جماعة الإخوان المسلمين من التآمر لتقويض الحكومات في المنطقة. وقال الوزير "فكر الإخوان المسلمين لا يؤمن بالدولة الوطنية ولا يؤمن بسيادة الدول ولهذا السبب ليس غريبا أن يقوم التنظيم العالمي للإخوان المسلمين بالتواصل والعمل على اختراق هيبة الدول وسيادتها وقوانينها."

تصريحات الشيخ عبد الله تأتي بعد اعلان الإمارات إلقاء القبض على نحو 60 إسلاميا العام الحالي 2012 واتهامهم بالانتماء لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة في البلاد والتآمر . وذكرت وسائل إلاعلام أن بعض المحتجزين اعترفوا بأن جماعتهم لها جناح مسلح وأنهم كانوا يخططون للاستيلاء على السلطة وإقامة دولة إسلامية .
وأثار صعود جماعة الاخوان المسلمين وجماعات تنتهج نهجها بعد انتفاضات الربيع العربي مخاوف بين حكومات المنطقة من أن تتخلى الولايات المتحدة عن حلفائها التقليديين بينما تحسن علاقاتها مع الاسلاميين [ 8 ]

لم تعد أطماع جماعة الأخوان المسلمين في الخليج العربي ودول اخرى بخافية على أحد، فجميع المؤشرات تشير إلى أن هناك تحركاً خفياً من الجماعة في أتجاه دول الخليج العربية، خاصة بعد تصريحات قائد شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان (تنظيم جماعة الإخوان المسلمين يسعى للإطاحة بأنظمة الخليج، فجماعة الإخوان المسلمين بعد المكاسب التي حققتها على الساحة المصرية بمظلة الربيع العربي، وإنتهاز الفرصة التاريخية التي قدمها شباب مصر للجماعة تستعد اليوم لإكمال مشروعها الإنقلابي بدول الخليج ) ، فالأنظار الإخوانية تتجه إلى منابع النفط ومياه الخليج الدافئة. [ 7 ]



زيارة امير قطر الى قطاع غزة



وصل أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني يوم 23/10/2012 إلى قطاع غزة وهي الثانية ، منذ عام 1999. وخصصت قطر منحة ، لإعمار غزة تقدر ب 254 مليون دولار، خصص منها 140 مليون دولار لإنشاء وتعبيد طرق وبنى تحتية ، و62 مليونا لإقامة مدينة الأمير حمد الإسكانية جنوب القطاع، و15 مليونا لإقامة مستشفى للأطراف الصناعية والتأهيل، و12.5 مليونا لمشاريع زراعية.

وكانت قطر قد دعمت المصالحة الوطنية الفلسطينية بين حركتيْ فتح وحماس، واستضافت لقاء في فبراير/شباط الماضي بين الرئيس محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل الذي غادر دمشق واستقر في الدوحة. [9 ]
هذه الزيارة ممكن وصفها بانها ضربة كبيرة للمصالحة الفلسطينية وصفعة قوية الى السلطة الفلسطينية ، الممثل الشرعي للفلسطينيين هذه الزيارة احدثت وستحدث شرخ كبير في صفوف الوحدة الفلسطينية . وتاتي ضمن سسياسة قطر بان تكون راعي جديد للحركات الجهادية والاصولية التي لا تكون بعيدة عن قطاع غزة الذي يعاني من ازمات سياسية و نقص الشرعية الدولية بالاضافة الى المشاكل المعاشية التي تواجه المواطن الفلسطيني .المخيمات الفلسطينية التي تخضع لسيطرة حماس وقطاع غزة ممكن ان تكون مستودعا للمتطوعيين في القتال ضمن الحركات الجهادية والاصولية في سوريا وفي دول اخرى مستقبلا .

الخلاصة


إن مشكلة العلاقة بين الإسلام والدولة الوطنية الحديثة في العالم العربي هو عدم وجود مفهوم يفرق بين ما هو ديني وما هو دنيوي لذا نشأ تفاهم ضمني بين المؤسسة الدينية والسلطة السياسية في زمن الدولة الحديثة . كانت سياسة الاخوان المسلمون خلال القرن السابق ، تقوم على أساس الخطاب الديني النظري والاصلاح في مواجهات الحكومات الوطنية وفي مواجهة المد القومي .

وكانت مرجعية الاخوان تدار في مصر بواسطة مرشدهم حسن البنا ، ليكونوا نواة لنشر تنظيم الاخوان في العالم العربي، ومنها الدول الخليجية مستغلة بعثات التربية والتعليم والكفائات من ابناء مصر وسوريا وفلسطين الذين هاجروا الى دول الخليج العربي والدول العربية الاخرى .


الاخوان و القاعدة وجهان لعملة واحدة

الاخوان لايختلفون كثيرا في مبادئهم عن السلفية التكفيرية ، فقط انهم يؤمنون بالدخول بالعملية السياسية والديمقراطية واعتبار الخلافة الاسلامية وفرضها مشروع مؤجل ، اما السلفية التكفيرية والقاعدة فهي تحمل نفس المباديء ونفسس الاسس ولكنها تؤمن بان الخلافة يجب فرضها الان على الارض وعدم مهادنة الحكام . وان شعار الاخوان المتمثل في السيف لهي شعار للقتال و"الجهاد "قريبة جدا من القاعدة .
كلاهما : القاعدة والاخوان يؤمنا بفرض الطاعة والبيعة الى المرشد أو ولي الامر، اي اعتماد البيعة الى المرجع الاسلامي والمرشد ، وليس الى رئيس الدوله او الحكومة الوطنية وهذا يعني انهما يشتركان في عولمة الاهداف ونشر ايدلوجيتهما . اما مفهوم الوطنية او القومية فاصبح عدوا لهما . لذا نجد الازدواجية واضحة عند الاخوان المسلمون مابين الطاعة للمرشد ومابين الولاء للوطنية . اما القاعدة فقد اعلنتها صراحة بانها ضد الديمقراطية والانظمة السياسية الحديثة.

ان ايدلوجية القاعدة لم تكن بعيدة من ايدلوجية الاخوان القائمة على الخطاب والنطرية اكثر من التطبيق والتي وصفها البعض بانها مجرد قنابل صوتية . الظواهري وسيف الدين العدل وغيرهم من قيادات تنظيم القاعدة المركزي ومن الجيل الاول كانوا من اعظاء تنظيم الاخوان في مصر ثم التحقوا بالقاعدة بعد ان وجدوا في القاعدة حرية اكثر في ممارسة العنف والقوة ضد المد القومي خلال القرن الماضي وخاصة مطلع الثمانينات في اعقاب توقيع اتفاقية ال سلام مع مصر ودول عربية اخرى .


الاخوان المسلمون ما قبل وبعد السلطة


الاخوان المسلمون وهم خارج السلطة غيرهم داخل السلطة ، فالتعايش الذي حصل مابين الاخوان والولايات المتحدة وصعود محمد مرسي الى الحكم لم ياتي من فراغ او وليد الساعة بل كان هنالك اتصالات مباشرة ، البعض منها وصلت الى العلن ، خلال ايام حسني مبارك، هذه الاتصالات مع الاخوان تعود الى عام 2009 مابينهم وبين الخارجية الاميركية ، وهي ذات الخطوت التي اتخذتها الخارجية الاميركية مع الاخوان في المغرب . ان اتفاق الاخوان مع الولايات المتحدة يعد تناقضا واضح في نظرية الاخوان المسلمون الذين أخذوا يستخدمون الدين للوصول الى السياسة والسلطة وهو نفس مبدا الغاية تبرر الوسيلة في المبدا الميكافيلي ، اي الاخوان يستخدمون الدين لاهداف سياسية وهو تنازل عن مبادئهم من اجل السلطة .

أن جهود الاخوان في مصر بدعم اخوانهم في بقية الدول العربية وخاصة في سوريا تاتي من خلال المبادرة المصرية لحل الازمة السورية التي تم اعلانها في أيلول 2012 وبالاشتراك مع الحكومة الايرانية ماهي الا محاولة من الاخوان لدعم اخوانهم في سوريا اكثر من الاعتبارات القومية مما دفعهم الى التعاون مع حكومة ايران .
المراقبون السياسيون وجدوا في الخطوة الايرانية والمصرية تامر على بعض الدول الخليجية اي أحتمالات استخدام ايران الى تواجد الاخوان المسلميين في دول الخليج العربي من خلال التواصل التنظيمي والدعم والتمويل الذي ينقص اخوان مصر من اجل تاجيج الوضع في داخل الخليج العربي التي تعتبر اكثر استهدافا وتضررا من السياسة الايرانية .
. الاخوان ممكن اعتبارهم ديناميت موقوت او برميل بارود بيد اطراف خارجية، وما اكتشفته دولة الامارات العربية من خلايا تجسس هذا العام 2012يدعم هذا الراي . الاخوان المسلمون ضيعوا المفهوم الخاص بالوطنية ليكون الولاء الى المرشد الاخواني ليضعوا المنطقة في منعطف خطير لا يمكن التكهن بنتائجه ، وليشعلوا حربا مابين الليبرالية والاسلام في المنطقة والتي لاتاتي الا بنتائج التقسيم والكوارث السياسية ولا يحمد عقباها . ان ممارسات الحركات الاسلامية الراديكالية ومنها القاعدة والاخوان والحركات الاصولية الاسلامية أسائت الى الاسلام بانتهاكاتها لحقوق الانسان وكرامته من اجل تحقيق "الدولة الاسلامية الافتراضية ".

تصعيد اعلامي

لقد صعدت بعض المواقع والصحف الاخبارية حملتها ضد بعض الدول الخليجية ،لمحاولة منها لصب الزيت على النار ونبش وتاجيج الفتن . وللاسف وقع البعض في الخطاب الديني المبرمج للاخوان والمول والمخطط من قبل قوى اقليمية تهدف الى اثارة الفوضى ضمن موجة الجحيم العربي ، الذي لم يزد المنطقة الى مزيد من الحرائق والكوارث التي تهدد المنطقة لتكون صفيح ساخن .ألاخوان باتوا يهددون مفهوم الوطنية والولاء للوطن الذي يتعارض مع مبايعتهم لولي الامر والمرشد الاخواني وهم ليسوا بالبعيد عن الجماعات الجهادية والقاعدية التي تقوم بقتل وتكفير من يختلف معهم وتهميش الاديان والطوائف الاخرى تحت اسم الدين .
لقد أدركت أمريكا أن قمع بعض الحكام العرب لشعوبهم يحدث انفجارات عنيفة في وجهها ـ أمريكا ـ ذاتها وتزيد من هجرة المجموعات الراديكالية الى الغرب ، وخرجت بحل انه ، ليس في قمع التيارات الإسلامية وإنما بحرفها عن مسارها وهذا ما يعمل على ايجاد هجرة عكسية الى مسقط الرأس للحركات الجهادية . تحاول الولايات المتحده و الغرب منذ سنوات ايجاد خط اسلامي " معتدل " بدلا من القاعده وهذا ما جاء في عدد من الدراسات المعنيه .عملت الولايات المتحدة على خلق هذه الحاله مما دفع التيارات الاسلاميه المتطرفة غير المحسوبه على القاعده ان تغير برامجها لتصنف ضمن الاسلام " المعتدل " ومنها الاخوان المسلمون وهو تكتيك مرحلي لبس اكثر.




المصادر

( 1 ) ـ كتاب ألدولة الوطنية و الإسلام في العالم العربي - عبدالله جمعة الحاج
مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية.
( 2 ) ـ دراسة : الامارات تنظيم الاخوان المسلمين السري ، جريدة الاتحاد في
رابط
http://www.alittihad.ae/details.php?id=76350&y=2012&article=full#ixzz2BvKPeNPI
( 3 ) ـ ألوطن في فكر جماعة الاخوان المسلمسن
مركز المسبار للدراسات والبحوث – دبي- الإمارات العربية المتحدة
( 4 ) ـ أيلاف ، الرابط
http://www.elaph.com/Web/NewsPapers/2012/3/723260.html
( 5 ) ـ كتّاب: إخوان الربيع العربي.. بين وعاظ السلاطين ودعاة الفتنة
الرابط
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/E071727F-1802-4429-B814-140A021D5048.htm
( 6 ) ـ ألوطن الكويتيه ، د.شملان يوسف العيسى
الرابط
http://alwatan.kuwait.tt/articledetails.aspx?Id=209988
( 7 ) ـ صحيفة الايام البحرينية
الرابط
http://www.alayam.com/artdetails.aspx?id=5428
( 8 ) ـ ال بي بي سي عربي9 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012
الرابط
http://www.bbc.co.uk/arabic/interactivity/2012/10/121009_comments_uae_ekhwan.shtml
( 9 ) ـ دراسة ابراهيم حمامي 24/10/2012،
الرابط
http://aljazeera.net/analysis/pages/6e25fa03-c0c5-4cba-b635-f5bd9aad3e29
( 10 ) ـ كتاب الخليج والربيع العربي الدين والسياسة اصدار مركز المسبار للدراسات
اصدار 2012 http://www.almesbar.net
( 11 )ـ الإخوان المسلمون في الخليج ـ اصدار مركز المسبار للدراسات 2012

. http://www.almesbar.net/index.php?option=com_k2&view=item&id=100

الأربعاء، 14 نوفمبر، 2012

نفاق الإخوان المسلمين ما بين 2008 - 2012

بدأت قبل قليل اسرائيل بعملية " العمود المتدحرج " ضد قطاع غزة , وهي عملية عسكرية واسعة مشابهة لما حصل في سنة 2008
وكان في ذلك الوقت ( اي سنة 2008 ) ردود افعال رسمية من دول عربية واجنبية ومن شخصيات برلمانية وما نخصه في هذا المقال ردود افعال جماعة الاخوان المسلمين التي سأنشر مقتطفات منها حتى يعلم العالم نفاق هذه الجماعة وانها الوجه الآخر للصهيونية :-

1 - تظاهر نواب كتلة الإخوان المسلمين أمام البرلمان اليوم وقاموا برفع المصاحف والأعلام الفلسطينية وهتفوا ضد الحكام العرب مرددين "أن الكيل قد طفح افتحوا معبر رفح ويا هنية يا هنية أوعى تنسى البندقية". و"على غزة رايحين شهداء بالملايين" و"بالروح بالدم نفديك يا فلسطين" و"يا هنية يا زهار الدم بالدم والنار بالنار". 
كما توجه النواب فى مسيرة إلى قصر عابدين لتسليم الرئاسة عريضة طالب فيها النواب بوقف العدوان الفورى على الشعب الفلسطينى والسعى على المستوى العربى والدولى والإقليمى لوقف هذا العدوان المجرم. والوقف الفورى لضخ الغاز المصرى إلى إسرائيل. وسحب السفير المصرى لدى الكيان الصهيونى وطرد السفير الصهيونى فى مصر وإغلاق السفارة الصهيونية.

2 - فيما أكد عدد من قيادات جماعة الإخوان المسلمين، أن أمن قطاع غزة يمس الأمن القومي المصري، والدفاع عنها واجب، مشيرين إلى أن الإحتلال الإسرائيلي يحاول أن يصدّر أزماته الداخلية للخارج، إلا أنه لن يستطع أن يصدرها لمصر، معتبرين أنه إذا كان وصول مرسي للحكم سببا فى الهجوم على القطاع فهذا شرفا لمصر.

3 - قال محمود عزت، نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين والمشرف على التنظيم الدولي، إن أمن غزة من أمن مصر القومي، فيجب الحفاظ على الأمن هناك، وما يحدث فى القطاع يعتبر جريمة بكل المقاييس فى حق الشعب الفلسطيني، مطالبا بضرورة توعية المواطنين بما يحدث الآن فى غزة.

4 - وأضاف أنه إذا كان وصول الإخوان المسلمين لحكم مصر سببا فى العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة فهذا يعتبر شرف لمصر، لإنه فى هذه الحالة يكون الكيان الصهيوني متخوف من وصول فصيل وطني إلى الحكم، وهو ما يدفعه للقيام بمثل هذه الأفعال.

أكتفي بهذ القدر من تصريحات قيادات الاخوان المسلمين فيما يتعلق بالحرب على غزة 

سؤالي الأن الى المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين .. هل ستعيدون مطالبكم بقطع العلاقات مع اسرائيل  والدفاع عن غزة .. ام أن استلامكم لسدة الحكم في مصر وبعض الدول العربية  أنساكم اسلامكم وعروبتكم  وأنساكم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم حين وصف المنافقين ..( ان تحدث كذب ...... ) 

خلاصة قولي :
المسلم من سعى ليتبوأ له مقعدا في الجنة 
والمتأسلم من سعى ليتبوأ مقعد الحكم 

ألا لعنة الله على المنافقين الكاذبين الذين غلبوا الحرباء في تلون جلدها

الإخوان... وضاحي خلفان!

كتب :
مبارك محمد الهاجري


وضع الفريق ضاحي خلفان قائد شرطة دبي، في مقابلة تلفزيونية النقاط على الحروف قبل أيام كشف من خلالها الكثير من خفايا جماعة الإخوان المسلمين وعمالتهم للأجنبي، والسعي لزعزعة أمن الخليج العربي وجمعهم الأموال الضخمة والتي تقدر بالمليارات من الدولارات، وغيرها من حقائق تجعل المرء حيران، مذهولا، مما يراه من أفعال هؤلاء القوم، فحتى هذه اللحظة يجهل كثير من الناس حقيقة الإخوان، فتراهم ينجرفون خلف أطروحات هذه الجماعة، والتي تنادي صراحة، إلى الخروج على الأنظمة، ومحاربتها بالسلاح، أي وبصريح العبارة، لا رأي إلا رأيهم، وإن لم تتوافق الأنظمة مع منهجهم التدميري، فهنا وبحسب فكرهم الخوارجي يجب اللجوء إلى العنف ولو بالسلاح، فأي تدين تزعمه هذه الجماعة، وأي سلام ينتظر منها، أنظر إلى قاهرة المعز، والفوضى التي ضربت أطنابها، والتهديدات اليومية التي يطلقها قادة الإخوان بحق المتظاهرين، يمنعون التظاهرات في مصر، ويؤيدونها في منطقة الخليج، وتحديدا في الكويت!
التخفي، والتلون، والسير على الحبال، لعبة لا يتقنها سوى هذه الجماعة، فلا صداقات دائمة لديها، ولا عداوات دائمة، ولا مانع لديها من التحالف مع الشيطان، في سبيل الوصول إلى أهدافها وغاياتها الدنيوية، والتي تتطلب بذل المزيد من الجهد والكفاح بنشر الفوضى، والإشاعات وزعزعة الأمن القومي والاتصال بالجهات المعادية للأمة، ولا أدل على ذلك من قبضهم 150مليون دولار من الحكومة الأميركية، وبشهادة كبار المسؤولين في واشنطن!
بالأمس القريب، ضاق صدر أحد أقطاب هذه الجماعة، فكشف عن ديكتاتورية الرأي الأوحد، وعدم تقبل الرأي الآخر، بوصفه منتقدي جماعته، بكلمة يعف قلمي عن ذكرها، ونقول له ولمن هم على شاكلته من المهووسين بالزعامة، كل إناء بما فيه ينضح!

الأحد، 11 نوفمبر، 2012

صور : سوق خضار يفتح النفس

صور : سوق خضار يفتح النفس
بائع الخضار الشاب علي الغشام من القصيم عنيزة ، ابدع في ترتيب محله،وابهر كل من زاره وفاز بجائزة من منظمة الفاو
ما شاء الله تبارك الله الله يرزقة من نعيمة
هذي أسواق الخضار اللي تفتح النفس .. ترتيب ونظافة تحمس الزبون يشتري !




























اتمنى تكون الصور اعجبتكم

السبت، 10 نوفمبر، 2012

سيارة رولز رويس الشبح الذهبي

 
سيارة الشبح الذهبي

تعرض الشركة الإيطالية سيارة رولز رويس الشبح الذهبي بألوان متعددة بقيمة 3 مليون دولار. فغطاء المحرك والشبك الأمامي والعتبات الجانبية والمرايا كلها مطلية بالذهب عيار 24 قيراط، وحتى بعض الأجزاء الداخلية. هذا إضافة إلى خشب الساج (تيك) والفرش الجلدي الفاخر وزخرفة الكانتارا.

 

Rolls Royce

 Is offering Italian Fanaess Milan Rolls Royce Phantom Golden different colors for $ 3 million. Engine Vgueta and grille, side sills and mirrors are all gold-plated 24-carat, and even some internal parts. Add this to teak (TIC) and premium leather furniture and decoration Alcantara.